شبكة منتديات صدى العرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالتسجيل والتفاعل مع الاعضاء

شبكة منتديات صدى العرب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالتسجيلدخول
جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~

شاطر | 
 

 تقديم مباراه فرنسا vs الاورغواي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإدارة
الإدارة
الإدارة
avatar

عدد المساهمات : 60
النقاط : 131
السمعة : 13
تاريخ التسجيل : 20/04/2010

مُساهمةموضوع: تقديم مباراه فرنسا vs الاورغواي   السبت يونيو 12, 2010 12:25 am






قمة المجموعة الأولى، قمة أبطال المونديال ! قمة أبطال 98 في مواجهة أبطال التاريخ، المنتخب الفرنسي في مواجهة المنتخب الأورغوياني .. في أولى مباريات المنتخبين في المجموعة الأولى من بطولة كأس العالم 2010 ! قمة تجمع المدربين تاباريز ودومينيك ، قمة تجمع فورلان وهنري، تجمع سواريز وريبيري، بالفعل مباراة قوية .. تدخل فرنسا اللقاء وفي حساباتها أن تخرج بفوز وذلك لأسماء لاعبيها الكبار بينما يتمنى المنتخب الاورغوياني أن يخرج بنتيجة إيجابية لأن هذه المباراة تعتبر الأصعب بالنسبة للأورغواي، ولكن! كرة القدم لا تعرف هذا الشيء، فالفائز من يسجّل أهدافا ً أكثر ومن يستغل الفرص، لذلك سنكون على موعد مع إثارة قوية تجمع المنتخب الأورغوياني صاحب اللقبين العالميين بالمنتخب الفرنسي صاحب اللقب العالمي الوحيد ..


)( بطاقه المباراة )(


المباراة : أوروجواي -- فرنسا
التوقيت : 21:30 بتوقيت مكه المكرمه
المجموعة : A





)( ملعب اللقاء )(


الملعب : سوكر سيتي
المدينة : جوهانسبرغ
التكلفة : 440 مليون دولار
السعة : 94 ألف متفرج
التأسيس : 1986 م





)( حكم اللقاء )(



الحكم : يوشي نيشمورا (اليابان)






)( القناة الناقله )(


معلقي الجزيرة : يوسف سيف + عصام الشوالي





)( تاريخ الفريقين )(


* تاريخ المنتخب الفرنسي في كأس العالم .




فرنسا احدى الدول الاكثر تاثيرا في تاريخ كاس العالم ، لما لا وهي قد رفعت هذه البطولة احدى المرات في اخر كاس العالم في القرن العشرين تلك اللتي رفعها رولان بلان وسط ستاد دي فرونس كانت هي اول بطولة عالمية للديوك ، منذ ان لعبت لاول مرة عام 1930 من القرن الماضي ، لتكون جنبا الى جنب مع عملاقة المنتخبات العالمية اللتي تمكنت من ذوق طعم رفع هاته الكاس من قبل كما هو الحال للبرازيل ، المانيا ، ايطاليا ، اروغواي ، الارجنتين و انجلترا ، ذلك الجيل بقيادة الاسطورة زين الدين زيدان يعتبر الجيل الافضل والاكثر لمعانا في تاريخ الكرة الفرنسية ، كما تمكن جيل زيدان بعد التتويج العالمي في بلادهم ، تمكنو من الفوز الثاني بـ كاس اروبا للامم تلك اللتي اقيمت في بلجيكا ، وبعد خيبة عالمية في كوريا واليابان ، عادو الى المانيا ليذقو الطعم الثاني للنهائي في تاريخ الكرة الفرنسية في المحفل العالمي قبل ان ينهزمو مع الطليان في استاد برلين بركلات الترجيح .بعدما كان ذاك الجيل في 84 بقيادة الاسطورة ميشيل بلاتيني الاكثر ابرازا بسبب العصر الذهبي اللذي مكنهم من التتويج الاروبي الاول انداك ، لكن رغم ذلك فـ فرنسا لم تتمكن من الوصول الى التاج العالمي ، واكتفو بالمركز الثالث في بطولة المكسيك عام 86 ، ولقد تمكنت فرنسا من الوصل الى نهائيات كاس العالم في 12 مناسبة سابقة ، وكانت اول مشاركة لهم مع اولى البطولات عام 1930 ، لكن اول مشاركة لهم انداك كانت نتيجته الخروج المبكر ومن الدور الاول بعد هزيمتين للديوك امام كل من الارجنتين والشيلي ، والفوز الوحيد كان امام المكسيك ، فـ كما كانت اولى مشاركات الفرنسيين في مع انطلاقة اول نسخة من المونديال ذلك الحال ينطبق على اخر المشاركات للديوك في المحفل العالمي ، فقد كانت اخرها في المونديال الاخير في المانيا ووصلو الى المباراة النهائية امام بطل العالم ثلاث مرات سابقا المنتخب الايطالي .وبعد بداية متواضعة امام سويسرا وكوريا الجنوبية بـ تعادلين متتلين وفوز هزيل على الطوغو توقع الكل ان الفرنسيين سيودعون عند حاجز الماتادور الاسباني ، اللذي كان ينتضرهو في الدور الـ 16 ، لكن وفي اخر بطولة للاسطورة زيدان ابى الا ان يصل بمنتخبه الى ابعد ما يكون وقادهم الى فوز كبير على الاسبان ، بثلاثية وسط اندهاش الجميع ، وفي دور الربع كان ينتظرهم العملاق ومهد الكرة العالمية السيليساو البرازيلي مع كوكبة عملاقة من النجوم ، في اجواء كان المنتخب الحائز على 5 القاب سابقة في وضع افضل بكتير من الفرنسيين لرد الدين عليهم بعدما حرمهم من التتويج الخامس في نهائي فرنسا ، لكن ومرة اخرى ضهر زيدان وضهر معه المنتخب الفرنسي ، وبهدف وحيد من صناعة اسطورية ومن تسجيل تيري هنري تمكنت فرنسا من الصعود الى دور النصف النهائي لمقابلة البرتغال اللذي قهر حامل اللقب سابقا المنتخب الانجليزي ، لكن كان هدف زيدان بضربة جزاء في مرمى ريكاردو كافيا ليعلن النهائي الثاني في تاريخ الكرة الفرنسية في كاس العالم ليواجهو فيه المنتخب اللذي ثلاثية عالمية سابقا الا وهو المنتخب الايطالي قاهر صاحبي الارض والجمهور المانشافت الالماني بهدفين في اخر لحظات المباراة من امضاء فابيو غروسو والنجم الايطالي اليساندو ديل بييرو .وفي نهائي اقل ما يقال عنه بـ المحنون ، امام 90 الف متفرج في استاد برلين الاولمبي ، واكثر من مليـار مشاهد عبر العالم اقيمت المباراة النهائية ، تقدم الديوك بهدف زيدان من ضربة جزاء في مرمة بوفون ، قبل ان يعود ماركو ماتيرازي ليوازن الكفة عندما عادل النتيجة من ضربة راسية ، لكن نجمي اللقاء زيدان وماتيرازي ، لم يكن يعرفا بان هذه المباراة سـ تكون مباراة الالف ليلة وليلة بالنسبة لهما عندما كان البطلين الحقيقين لامسية برلين ، وبعد كلمات من جارحة من الايطالي في وجه زيدان ، فقد الاسطورة الفرنسية اعصابه وانفجر في وجه ماتيرازي واسقطه ارضا وسط اندهاش الاجميع ، لتكون تلك المباراة الاخيرة بالنسبة لزيدان ، تلك المسيرة الاسطورية خاتمتها بطاقة حمراء في وجه زيدان لتتوج ايطاليا بعد ذلك بالكاس العالمي .



* تاريخ المنتخب الاروغوياني في بطولة كأس العالم


منتخب الاروغواي دخل السجل الذهبي لـ بطولة كأس العالم من اوسع ابوابه ، بعد تتويجه بـ اللقب العالمي في مناسبيتن ويعتبر هو اول منتخب يفوز بـ كاس العالم في اول نسخة لها عام 1930 عندما اقيمت البطولة على ارضهم في الاروغواي وفازو بـ اللقب بعدما فاز في النهائي على الارجنتين بـ 4 اهداف لاثنين ، لـ يسجل اول لقب في تاريخ البطولة بـ اسم الاروغواي .
واللقب الثاني كان عام 1950 عندما انتزعو اللقب من ارض السيليساو امام المنتخب البرازيلي في مباراة نهائية تاريخية امام 195 الف متفرج في ستاد الـ ماراكانا في ساو باولو ، وتمكنو من انتزاع اللقب بعدما فاز بـ هدفين لـ واحد على البرازيل .وكان ذلك هما اللقبين الغاليين اللذي حصلت عليهم في بطولة العالم في تاريخ كرة القدم الاروغوانية ، الى جانب الارجنتين اللتي هي الاخرى تمكنت من الفوز بـ لقبين عالميين بعد ذلك ، وتعد ابرز نتيجة للاورغواي في البطولة بعد اللقبين العالميين هو حلولها رابعة في مونديال سويسرا عام 1954 وكذلك نفس الرتبة في مونديال المكسيك عام 1970. وبـ تاهله لمونديال جنوب افريقيا تكون الاروغواي قد تاهلت الى هذا العرس العالمي للمرة 11 في تاريخه اولها كانت عام 1930 عندما توجو بـ البطولة واخرها في مونديال اليابان وكوريا الجنوبية في 2002 ، فيما غابت عن النسخة الاخيرة في المانيا بعد عدم قدرتها على احتلال احد المراكز من الاربع الاولى في مجموعة امريكا الاتينية .





)( طريق الى المونديال )(


* مشوار المنتخب الفرنسي في التصفيات




عندما نتـكلم على تاهل فرنسـا لـ كاس العالم 2010 في جنوب افريقيا ، لا يمكننـا ان لا نتذكر طريقة تاهلهم في اخر مباراة في الملحق تـاهل ترك جدالا واسعا في الاوساط الكروية ، بعد لمسة يد واضحة امام الجميـع من المهاجم الفرنسي تيري هنري ليمررها الى زيمله ويليام غالاس ويسجل هدف التعادل امـام ارلندا وهو الهدف المونديالي اللذي اهل الديوك الى العرس العالي للمرة 13 في تاريخهم .المنتخب الفرنسي وضعته القرعة في مجموعة سهلة نسبيـا على الورق للفرنسيين لبلوغ المونديال بسهولة قصوى عندمـا كان عليهم مواجهة المنتخب الصربـي ، رومانيـا ، ليتوانيـا ، النمسـا ، و جزر الفارو الحلقة الاضعف في المجموعة ، لكـن البداية الصعبة للديوك بعد خسارتهم في فييـنا على يد المنتخب النمساوي بثلاثية مقابل هدف واحد ازمت الوضع على الديوك مبكرا ولعبت فرنسـا في مجموعتها السابعة ، اللتي سيطرت عليها صربيا وتاهلت مباشرة الى المونديال بعد حلولها على راس المجموعة لعبت عشر مباريات في المجموعة ، وفازت بـ 7 مباريات وتعادل واحد مقابل خسارتين ضمنت بهم المركز الثاني خلف صربيا وبالتالي ضمنت الملحق الاروبي ، وسجل الديوك 18 هدفـا وتلفت شباكهم 9 اهداف منهم ثلاثية النمسا في اولى جولات المجموعة .وتاهلت فرنسـا الى الملحق ، ووضعتها القرعة هذه المرة في مواجهة صعبة امام ارلندا في لقائين ذهاب واياب لـ ضمان بطاقة المرور ، ولعبت مباراة الذهاب بـ ارلندا في 14 نوفمبر من العام الماضي في دبلدن ، ورغم صعوبة المباراة الا انه تمكنت فرنسا من خطف فوز ذهبي من رجال ترابا توني بهدف نظيف حمل توقيع مهاجم تشلسي الانجليزي نيكولا انيلكـا في الدقيقة 72 من عمر المباراة ، وبعد اربعة ايام فقط من مباراة دبلن ، رجعت فرنسا لـ لعب مباراة الاياب على ملعب ستاد دي فرانس في ساندو نيس مع توقعات الجميع بـ ان فرنسا وضعت قدمها في المونديال الافريقي بالهدف اللذي سجل في ارلندا ، ولم يكن اكبر متشائمي الديوك يتظر ذلك السناريو ، لعبت المباراة اللتي ادارها الحكم السويدي مارك هانسون في ملعب ستاد دي فرنس ، وفي مستوى باهب لابطال العالم عام 1998



* مشوار المنتخب الاروجواي في التصفيات



يعد المنتخب الاروغوياني اخر متاهل الى مونديال كاس العالم جنوب افريقيا 2010 ، بعد ان كان اخر متاهل من تصفيات امريكا الاتينية ، بعد مباراة مثيرة مع الكوستاريكا في اخر مباريات التصفيات اللتي انتهت بالتعادل 1/1 ، لتعطي لابناء المدرب اسكار تباريث البطاقة رقم 32 في المونديال الافريقي وللمرة الـعاشرة في تاريخهم .ولعب الاروغواي في مجموعة امريكا الجنوبية ، الى جانب فارسي الكرة العالمية البرازيل والارجنتين حيث لم تكن مهمتهم بالسهلة و اجبرو الى خوض الملحق بعد ان احتلو المركز الخامس في امجموعة اللتي تصدرتها البرازيل و الشيلي والبارغواي والارجنتين اللذين تاهلو مباشرة الى العرس العالمي الى جانب السلساو ، وخاضت الاروغواي 18 لقاءا في التصفيات وفازت في 6 لقاءات وتعادلت في 6 و 6 هزائم ، وسجلو 28 هدفا 15 منهم للثنائي فورلان وابرو و استقبلت شباكهم 20 هدفا ، كانو كافيين للاروغواي لـ تضمن بها الملحق الاخير الماهل للمونديال عن القارة الامريكية .وتاهلت الاروغواي الى الملحق حيث كان في انتضارها صاحب الملحق عن منطقة الكونكاكاف منتخب كوستاريكا وخاضو لقاء الذهاب في مونتيفيديو وانتى لمصلحة الاروغواي بـ 2/1 ، قبل ان يتعادلو في مباراة مثيرة انتهت بالتعادل الاجابي 1/1 في قلب سان خوسيه في كوستاريكا ، وكان هدف التعادل اللذي حمل توقيع لوكو ابرو كافيا لابطال العالم مرتين لـ يبصمو على البصمة العاشرة في تاريخهم بـ كاس العالم .




)( تحليل ما قبل مواجهة الفريقين )(


فرنسا: قدم المنتخب الفرنسي مستويات متفاوتة في التصفيات وهذا ما جعله يحتل المركز الثاني وراء الصرب متخلفاً عنها بفارق نقطة واحدة، فقد كانت عروض المنتخب الفرنسي خارج أرضه ضعيفة، وقد خسر أمام نظيره النمساوي في مباراته الافتتاحية بالتصفيات قبل أن يتعادل مع رومانيا والصرب. وعانى منتخب الديوك الأمرين أيضاً لتخطي جمهورية أيرلندا في الملحق حيث أضطر إلى تسجيل هدف حمل توقيع وليامس جالاس في الوقت الإضافي ليخطف بطاقة التأهل متحاشيا في الوقت ذاته اللجوء إلى ركلات الترجيح. لكن لا يمكن الاستهانة بمنتخب يضم لاعبين مخضرمين ومواهب صاعدة ونجوم من مستوى عالمي يشكلون العمود الفقري له.
أوروجواي: تشارك أوروجواي في نهائيات كأس العالم . للمرة الحادية عشرة في تاريخها. وإذا كان منتخب أوروجواي يملك تاريخاً عريقاً في هذه البطولة، فإن مدرب المنتخب اوسكار تاباريز قد قام ببناء فريقاً شاباً يعتمد كثيراً على بعض اللاعبين المجَليين. سبق لتاباريز أن قاد منتخب بلاده في إحدى نهائيات كأس العالم .وتحديداً عام 1990 في إيطاليا عندما خسر فريقه أمام إيطاليا الدولة المضيفة بالدور الثاني.






)( أبرز لاعبين الفريقين )(


المنتخب الفرنسي :

* تيري هنري .


تاريخ الميلاد: 17 اغسطس 1977
طول: 188 سنتيمتر
رقم القميص: 12
مركز: مهاجم
النادي الحالي: برشلونة الاسباني
المباريات الدولية: 121
أهداف دولية: 51
أول مباراة دولية : فرنسا - جنوب أفريقيا
(11 اكتوبر 1997)

إنتقالات اللاعب :
آرسنال الانجليزي : من 1999 إلى 2007
يوفنتوس الايطالي : من 1999 إلى 1999
موناكو الفرنسي : من 1994 إلى 1999

يعتبر تييري هنري صرحاً عظيماً في كرة القدم الفرنسية. فالألقاب التي حصدها لا تعد ولا تحصى. فهو توج بطلاً للعالم وبطلاً لأوروبا، وأفضل هداف في تاريخ منتخب فرنسا. هذا ملخص عما جناه المهاجم الفرنسي المتألق في مسيرة مظفرة لا تزال مستمرة حتى الآن.قبل ان يصبح ملكاً في فرنسا، كان هنري طفلاً مثل سائر الاطفال. ربما أكثر موهبة من زملائه. عندما بدأ يتلمس خطواته الاولى في الضواحي الباريسية، إكتشف موهبته نادي موناكو خلال مباراة فريقه فيري شاتيون انتهت بفوزه بستة اهداف نظيفة حملت جميعها توقيع هنري، فأطلق عليه زملاؤه منذ تلك اللحظة لقب "تيتي". وسرعان ما أنضم الى مدرسة التكوين في مركز كليرفونتين حيث التقى بارسين فينجر فضمه الى موناكو عام 1983.



* جوركوف :



تاريخ الميلاد: 11 يوليو 1986
طول: 185سنتيمتر
رقم القميص: 8
مركز: لاعب وسط
النادي الحالي: بوردو الفرنسي
المباريات الدولية: 20
أهداف دولية: 1
أول مباراة دولية : السويد - فرنسا
(20 اغسطس 2008)

إنتقالات اللاعب:
ميلان الايطالي : من 2006 إلى 2008
رين الفرنسي : من 2003 إلى 2006
بعد أن لعب في صفوف الشبان في لوريان، إنضم يوان جوركوف الى مركز التكوين في نادي رين عام 2001، عندما عين والده كريستيان مدربا للنادي. وقع على اول عقد له وإكتشف اعلى مستوى في الدرجة الاولى حيث خاض في موسمه الاول تسع مباريات، الأولى تحديداً في فبراير/شباط 2004، ثم 21 مباراة في الموسم الثاني، و36 في الموسم الثالث الذي اهله ان يصنع اسما لنفسه في كرة القدم الفرنسية.





المنتخب أوروجواي :

* والتر جارجانو


تاريخ الميلاد: 23 يوليو 1984
طول: 168 سنتيمتر
رقم القميص: 5
مركز: لاعب وسط
النادي الحالي: نابولي الايطالي
المباريات الدولية: 28
أهداف دولية: 0
أول مباراة دولية : ليبيا - أوروجواي
(30 مايو 2006)

إنتقالات اللاعب
دانوبيو : من 2004 إلى 2007

حذاري من الانخداع بالمظاهر، فاللاعب والتر جارجانو قد لا يمتلك الجسم الضخم الذي عادة ما يميز لاعبي خط وسط منتخب أوروجواي، ولا يتعدى طول قامته 1.68 متر، ولكنه لاعب لا يكل ولا يمل، شديد البراعة في استرداد الكرات، ويتمتع بمهارات هائلة في التعامل معها بأفضل طريقة في هذه المنطقة الخطيرة من الميدان التي تكلف فيها الأخطاء ثمناً باهظاً.



* خورخي مارتينيز :






)( مدربي الفريقين )(



أسم: ريمون دومينيك
البلد: فرنسا
تاريخ الميلاد: 24 يناير 1952

السجل التدريبي :
فرنسا : من 2004 إلى 2010
اولمبيك ليون : من 1988 إلى 1993
Mulhouse الفرنسي : من 1984 إلى 1988

قد تحبه أو قد تكرهه، لكنك لا تستطيع أن تقف غير مبال عندما يتم التطرق الى ريمون دومينيك. بالنسبة الى الفئة الاولى، فقد وصفت دومينيك بأنه لاعب قاس خلال مسيرته، اما بالنسبة الى الفئة الثانية، فقد اعتبرته جزاراً. وإستمر النقاش على شخصية دومينيك بعد ان عين مدربا للمنتخب الفرنسي، فإذا كنت من انصاره وجدته محتال وشغوف بما يقوم به، اما إذا لم تكن من أنصاره، فهو متعجرف واستفزازي. إنه رجل جميع التناقضات، نجح في جمع الفرنسيين من خلال الاشراف على تدريب المنتخب الوطني...لكنه فرَق بينهم على طريقته الخاصة!فمنذ بداية مسيرته في صفوف نادي ليون مسقط رأسه، كان دومينيك صاحب الشاربين المخيفين، يمتاز بلعبه القاسي ما جعله يلقَب "بالجزار" نظراً لإسلوبه الصلب في التعامل مع لاعبي الاندية المنافسة.




أسم: أوسكار تاباريز
البلد: أوروجواي
تاريخ الميلاد: 3 مارس 1947

السجل التدريبي
بوكا جونيورز : من 2003 إلى 2003
فيلي سارسفيلد : من 2000 إلى 2001
Oviedo: من 1997 إلى 1998
كالياري : من 1997 إلى 1997
اي سي ميلان : من 1996 إلى 1997
كالياري : من 1994 إلى 1995
بوكا جونيورز : من 1991 إلى 1993
أوروجواي : من 1988 إلى 1990
Deportivo Cali: من 1988 إلى 1988
Peñarol : من 1987 إلى 1987
مونتيفيديو واندررز : من 1985 إلى 1986
دانوبيو : من 1984 إلى 1984

استحق أوسكار واشنطن تاباريز عن جدارة لقب "المايسترو" الذي يجسد شخصيته بكل ما فيها من هدوء وميل للتأمل، وإيمانه القوي، وأفكاره الواضحة، وهي الصفات التي جعلته يتحمل المسؤولية الجسيمة المتمثلة في قيادة منتخب أوروجواي للمرة الثانية في نهائيات كأس العالم ولد تاباريز يوم 3 مارس/آذار عام 1847 في مونتيفيديو، وكان يلعب ظهيراً أيمن إبان مسيرته الكروية التي بدأت في أكاديمية نادي إياسا الأروجواياني عام 1967، ثم اعتزل بعد ذلك بإحدى عشر سنة في صفوف كلوب أتلتيكو بيَّا فيستا بعد محطات أخرى في نوادي سبورتيفو الإيطالي ومونتيفيديو واندررز وفينيكس وبويبلا المكسيكي.أما مشواره التدريبي فقد بدأ عام 1980 على رأس الطاقم الفني للفريق الرديف لنادي بيَّّا فيستا المتواضع، وظل معه ثلاثة أعوام. بعد ذلك تولى تدريب منتخب أوروجواي تحت 20 سنة الذي حقق معه إنجازه الأول والذي تمثل في خطف الميدالية الذهبية في ألعاب القارة الأمريكية بفنزويلا عام 1983.درب أوسكار تاباريز بعد ذلك ثلاثة فرق من الدوري الممتاز في أوروجواي هي دانوبيو (1984) ومونتيفيديو واندررز (1985/1986) وبينيارول (1987). ومع هذا الأخير حصل تاباريز على أول لقب له على مستوى النوادي وهو لقب كوبا ليبرتادوريس التي لم يفز بها هذا الفريق منذ ذلك الوقت وحتى الآن.وفي عام 1988، وعلى إثر مرور خاطف بنادي ديبورتيفو كالي الكولومبي، بدأ تاباريز مرحلته الأولى على رأس الطاقم الفني للمنتخب الوطني الأروجواياني. وتحت إمرته حل المنتخب وصيفاً في كأس أمريكا الجنوبية عام 1989، كما تأهل إلى نهائيات كأس العالم إيطاليا 1990 . وترك المدرب المنتخب الوطني على إثر اقصائه في ثمن النهائي في إيطاليا بنتيجة هدفين نظيفين على يد أصحاب الأرض.وفي عام 1991 عبر تاباريز نهر لا بلاتا للمرة الأولى ليتولى تدريب العملاق الأرجنتيني بوكا جونيورز، والذي توج معه بالبطولة المحلية بعد إحدى عشرة سنة من القحط. وكان هذا النجاح هو الذي حمل تاباريز إلى أوروبا حيث حقق نتائج متفاوتة مع كالياري في مناسبتين (1994/1995 و1998/1999) وإيه سي ميلان (1996/1997) وأوفييدو (1997/1998)عاد تاباريز بعد ذلك إلى الأرجنتين لتدريب فيليز سارسفيلد عام 2001 ثم بوكا جونيورز من جديد عام 2002، وحصل معه على المركز الثاني في البطولة الافتتاحية لذلك العام. بيد أن المدرب قرر بعد هذه التجربة الابتعاد عن ملاعب كرة القدم لمدة أربع سنوات تقريباً حتى عرض عليه الاتحاد الوطني لكرة القدم في أوروجواي العودة إلى الإدارة الفنية للمنتخب.ومنذ أن وصل في مارس/آذار عام 2006 على رأس الطاقم الفني، حل المنتخب الوطني رابعاً في بطولة القارة الأمريكية في فنزويلا عام 2007 وتأهل إلى نهائيات جنوب أفريقيا 2010 . كما ضخ تاباريز دماء جديدة في تشكيل الفريق وأعاد تنظيم الفئات الصغرى بشكل جعل أوروجواي البلد الوحيد، إلى جانب البرازيل، الذي يتأهل عام 2009 إلى نهائيات بطولتي كأس العالم تحت 17 سنة وتحت 20 سنة .ومن الواضح، بغض النظر عن هذه الإنجازات، أن حلم تاباريز الكبير رغم طبعه المتواضع يتمثل في تحقيق إنجاز كبير في نهائيات كأس العالم المقبلة ليكتب اسمه بحروف من ذهب في سجل تاريخ كرة القدم الأوروجوايانية الحافل بالمكاسب.




)( جدول مباريات الفريقين المجموعه الاولى )(

المجموعه الاولى :



جدول المباريات :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تقديم مباراه فرنسا vs الاورغواي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة منتديات صدى العرب :: ©§][ ارشيف صدى العرب ][§© :: صدى South Africa 2010-
انتقل الى: