شبكة منتديات صدى العرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالتسجيل والتفاعل مع الاعضاء

شبكة منتديات صدى العرب


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالتسجيلدخول
جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~

شاطر | 
 

 العد العكسي للمونديال (12 يوماً): أول وأخر بطولة لمهد كرة القدم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
D.V.D
محرر اخبار
محرر اخبار
avatar

عدد المساهمات : 138
النقاط : 334
السمعة : 10
تاريخ التسجيل : 28/04/2010

مُساهمةموضوع: العد العكسي للمونديال (12 يوماً): أول وأخر بطولة لمهد كرة القدم   الأحد مايو 30, 2010 10:22 pm

حلقة سنلقي فيها الضوء على كأس الإنجليز أو كأس مهد كرة القدم، أول وأخر بطولة تحققها إنجلترا...
نُظمت إنجلترا هذه الدورة التي شهدت ميلاد نجوماً كبار سطعوا في سماء الكرة العالمية والاوروبية، من الموزمبيقي البرتغالي أوزيبيو نجم بنفيكا إلى بوبي تشارلتون صانع مجد الشياطين الحمر ورئيسهم الفخري حالياً.

كانت هذه البطولة من أجمل البطولات التي لعُبت في تاريخ كرة القدم، فالتنافس كان على اشده بين البرتغال والإنجليز والألمان على اللقب حتى الردهات الأخيرة منها، وشهدت مفاجأت من العيار الثقيل كخسارة إيطاليا من كوريا الشمالية وخسارة بطلة العالم 1962 "البرازيل" من البرتغال، وفي نهايتها نجح رفاق بوبي تشارلتون مع الحارس العملاق "جولدن بانكس" من التتويج باللقب بفضل الأهداف الحاسمة للمهاجم الخطير "جيف هيرست" الذي احرز أخر هاتريك لأي لاعب كرة قدم في تاريخ كؤوس العالم بالمباراة النهائية حتى وقتنا هذا في مرمى ألمانيا الغربية.

جول.كوم سيبحر معكم في سجلات التاريخ لتذكر أحداث هذه البطولة الخالدة في أذهان كل عشاق كرة القدم خاصةً أبناء مهد كرة القدم (إنجلترا) التي فشلت بعد ذلك في الحصول على أي لقب عالمي أو قاري رغم تقدم دوريها المحلي وتحويل أنديته للبورصة وتغيير مُسمى الدوري الإنجليزي للدوري الممتاز.

الكأس المسروقة، والكلب بيكلز وإنسحاب المغرب



في عام 1863 تم اكتشاف لعبة كرة القدم في إنجلترا، وتم تأسيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وفي عام 1963 قرر الفيفا منح إنجلترا شرف استضافة البطولة احتفالاً بهذه المناسبة، ما اعطى المنتخب الإنجليزي الأفضلية للإستفادة من عاملي الأرض والجمهور للظفر بأول كأس لهم في تاريخهم تحت أنظار الملكة إيليزبيث، ولكن وقعت عدة أحداث قبل إنطلاق البطولة كادت تتسبب في فشلها.

الحدث الأول تعرض (كأس البطولة للسرقة والعثور عليه بواسطة الكلب الأشهر في تاريخ كرة القدم "بيكيلز") وإنسحاب دولة المغرب العربية بسبب السياسة الإستعمارية لبريطانيا وإنجلترا على وجه الخصوص ما أفقد البطولة الطابع الأفريقي بعض الشيء الذي انتظره كل محبي كرة القدم وقتذاك للتعرف على تطور الكرة الأفريقية الغائبة عن البطولة منذ عام 1934 عندما شاركت مصر.، إلا أن أوزيبيو صاحب الأصول الموزمبيقية كان خير سفير للقارة السمراء بتألقه الملفت مع منتخب بلاده البرتغالي بإحرازه في كل مباريات البطولة.

مرحلة المجموعات - المفاجأة الكورية الشمالية والتألق البرتغالي



تم تقسيم الفريق لـــ16 منتخب على أربعة مجموعات، على أن يتأهل أول فريقين من كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي، وتُغادر المنتخبات التي احتلت المركز الثالث إلى بلدانها.

ظهرت في هذه البطولة النواحي التكتيكية أكثر من أي بطولة أخرى، فلم تسيطر الخطط الهجومية على المنتخبات المشاركة، فكل فريق بدأ يلعب بحذر عما كان عليه في الماضي، والفرق اعتمدت على طرق أكثر دفاعية وهذا ما صَعب اللعبة أكثر وجعلها أكثر سخونة ومتعة، وعلى الرغم من قلة عدد الأهداف في هذه البطولة ككل لكنها كانت الأفضل من حيث الحضور الجماهيري من البطولات التي سبقتها.

المجموعة الأولى: تعادلت إنجلترا في مباراتها الأولى مع أوروجواي بدون أهداف ثم فازت على المكسيك بهدفين ثم على فرنسا بنفس النتيجة بفضل روجر هونت، وساعدها على تصدر المجموعة تعادل فرنسا مع المكسيك بهدف لمثله في الجولة الأولى، ونجحت أوروجواي في الترشح ثانية عن هذه المجموعة.

المجموعة الثانية: تصدرت ألمانيا الغربية مجموعتها التي ضمت الأرجنتين وإسبانيا وسويسرا برصيد 5 نقاط بفارق هدفين عن الأرجنتين الثانية والتي لعبت بحذر زائد عن الحد في هذه البطولة وبطريقة عدوانية اخرجت اللاعب "رافائيل ألبريشت" مطروداً من لقاء ألمانيا بالبطاقة الحمراء المباشرة.

المجموعة الثالثة: فازت البرتغال بقيادة أوزيبيو على بلغاريا بثلاثية نظيفة، واستطاعت بفوزها على البرازيل تصدر المجموعة برصيد 6 نقاط في المباراة التي اصيب فيها "بيليه" إصابة خطيرة، ما أثر بالسلب على أداء البرازيل لتخرج من الدور الأول بصحبة بلغاريا التي لم تسجل سوى هدف يتيم في البطولة، وحلت المجر ثانية برصيد 4 نقاط بفضل فوزيها على البرازيل وبلغاريا بنفس النتيجة 1/3 لكنها خسرت من البرتغال 1/3.

المجموعة الرابعة: تصدرها المنتخب الأقوى في اوروبا بفترة الستينات "الاتحاد السوفيتي" برصيد 6 نقاط وكان هو الفريق الوحيد الذي يجمع هذا العدد من النقاط بين المنتخبات المشاركة بقيادة "موليفيف" الذي ساعد الفريق للفوز على كوريا الشمالية بثلاثية، وبهدف إيجور شيسلينكو تخطى السوفيت الطليان وفي اللقاء الأخير هُزت شباكهم لأول مرة من تشيلي ورغم ذلك حققوا الفوز، وحلت كوريا الشمالية ثانية بدلاً من إيطاليا في اكبر مفاجآت البطولة على الإطلاق بفضل الهدف الذي احرزه "بارك دو" على ملعب ميدلسبره "الريفرسايد".، لتخرج إيطاليا وتشيلي.

ربع النهائي - سوبر هاتريك أوزيبيو ينقذ البرتغال مم الفخ الكوري، وإنجلترا يسرقون التانجو



انقذ السوبر هاتريك الذي أحرزه المهاجم الرائع "أوزيبيو" منتخب بلاده البرتغالي من توديع أفضل جيل في تاريخ أحفاد فاسكو دي جاما لكأس العالم من هذه المرحلة على يد مفاجأة الدورة "كوريا الشمالية" التي أطاحت بإيطاليا من الدور الأول، فقد تقدمت كوريا في الشوط الأول بثلاثية نظيفة ثم عادل أوزيبيو النتيجة لـ3/3 ثم اضاف الهدف الرابع وصنع الهدف الخامس بتمريرة نموذجية على رأس أوجستو.

وكانت كوريا قد تقدمت في الثانية 55 من أحداث المباراة بتسديدة من قاهر الطليان "بارك"، واضاف لي دونج الهدف الثاني إثر تلقيه عرضية داخل منطقة الستة ياردات في الدقيقة 22، وبعدها بدقيقتين فقط اضاف "يانج" الهدف الثالث بإستغلاله خطأ فادح من قلبي دفاع البرتغال، لكن أوزيبيو رد الصاع صاعين بإحرازه أربعة أهداف دفعة واحدة ساعدته فيما بعد للتويج بلقب هداف البطولة، وأحرز أوزيبيو هدفان من ركلتي جزاء وأخران من سديدتين صاروخيتين من داخل صندوق العمليات قبل تمريره عرضية من ركنية للنجم أوجستو.

في اللقاء الثاني للدور ربع النهائي فازت ألمانيا الغربية بطريقة مُثيرة للجدل فلم يُحتسب هدفاً صحيحاً لأوروجواي بداية المباراة عندما تجاوزت الكرة خط المرمى، مما أثار غضب الممثل الثاني لقارة أميركا اللاتينية، وبعد ذلك وقعت أحداث خارجة وخشنة من لاعبي ألمانيا تسببت في إصابة نجوم أوروجواي "هيكتور سيلفا وهوراسيو"، واحرز لألمانيا "هاليار-هدفان- سالير وبيكنباور".

كانت محاولات الحارس العملاق للاتحاد السوفيتي "ليف ياشين" كفيلة بتأهيل بلاده إلى الدور قبل النهائي بعد هدفين بإمضاء شيسلينكو وفاليري، ولم يستطع المنتخب المجري التسجيل إلا في وقت متأخر من المباراة، ورغم كل محاولاتهم إلا ان ياشين وقف حائلاً أمامهم، ليحصل الحارس على إشادات كبيرة من النقاد الرياضيين في كل مكان.

أما صاحبة الأرض "إنجلترا" فقد حطمت الأرجنتين بهدف سجله "جيف هيريست" في مباراة أخرى مثيرة للجدل "تحكيمياً" فقد ادعى نجوم التانجو أنه كان مُتسللاً، والأدهى تعرض قائد الفريق "أنطونيو راتين" للطرد بطريقة قاسية وظالمة، ورافقه عدد كبير من رجال الشرطة أثناء خروجه أرض الملعب.

هكذا انتهت رجلة زوار القارة العجوز في كأس العالم 1966، بخروج المكسيك، كوريا الشمالية، أوروجواي والأرجنتين، ويتبقى الرباعي الاوروبي: ألمانيا الغربية، البرتغال، الاتحاد السوفينتي وإنجلترا.

المربع الذهبي - اصطدام تشارلتون بأوزيبيو



وقع المنتخب الإنجليزي في مواجهة صعبة مع أفضل منتخبات البطولة وأكثرها إمتاعاً وتسجيلاً للأهداف "البرتغال"، وكانت مهمة رفاق تشارلتون صعبة لكنهم صمدوا واستطاعوا التغلب على أحفاد فاسكو دي جاما بفضل تكتيكات المدرب المُحنك "سير ألف رمزي".

تقدم الإنجليز بالهدف الأول في الدقيقة 33 بواسطة النجم "بوبي تشارلتون" بعد استغلاله للخروج الخاطيء للحارس من مرماه، وفي الدقيقة 79 عاد تشارلتون ليُحرز الهدف الثاني من تسديدة صاروخية بعد تلقيه تمريرة سحرية من "جيف هيرست" على خط الـ18 ليسددها من لمسة واحدة على يمين الحارس، وفي الدقيقة 82 وضع أوزيبيو بصمته من ركلة جزاء اُحتسبت للبرتغال إثر لمسة يد واضحة داخل منطقة الجزاء.، ليودع الجيل الأروع في تاريخ البرتغال البطولة لكنهم لعبوا الثالث والرابع مع الاتحاد السوفيتي الذي خسر امام ألمانيا الغربية.

واحرز هدف التقدم للألمان "هلموت هالر" قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة من تسديدة يمينية في الزاوية الضيقة لياشين، وفي منتصف المباراة اضاف القصير الرائع "فرانز بيكنباور" الهدف الثاني من تسديدة يسارية من خارج منطقة الجزاء لا تصد ولا ترد على يمين ياشين الذي احتار في كيفية التصدي لها، وقبل نهاية المباراة احرز فاليري هدف الشرف.

الفهد يواصل الإمتاع ويخطف المركز الثالث للبرتغاليين


الفهد الأسمر، أوزيبيو واصل قيادته للبرتغال بإحرازه هدفين في مرمى الاتحاد السوفيتي مقابل هدف للفريق المُنهار من الخروج ضد الألمان، ليُحرز أحفاد فاسكو دي جاما لأول وأخر مرة في تاريخهم حتى وقتنا هذا المركز الثالث في المونديال.

النهائي- الحظ السعيد وانتقام السوفيت من الألمان خدم الإنجليز في حضور الملكة



حضرت الملكة إليزابيث نهائي كأس العالم 1966 على ملعب ويمبلي في حضور 100 ألف متفرج، وكانت هذه المباراة هي رقم 200 في تاريخ مباريات كأس العالم ككل، من أجل متابعة أبناء بلادها وهم يفوزون على ألمانيا الغربية التي كادت تتوج في عقر دار الإنجليز بهذه الكأس لولا سوء طالعها وعدم يقظة حكم الساحة وحكم الراية من الاتحاد السوفينتي (باتشرموف).

البداية كانت ألمانيا بواسطة هدافها "هالر" بإستغلاله تشتيت خاطيء من الدفاع ليتسلم الكرة داخل المنطقة ثم يطلق تسديدة قوية بقدمه اليمنى على يمين بانكس عجز عن التصدي لها في الدقيقة 12، وبعد أربعة دقائق أدرك مهاجم ويستهام يونايتد "جيف هيرست" الذي انفجر في هذا اللقاء مُحرزاً هدف التعادل برأسية مركونة بعد تلقيه تمريرة طولية من "بوبي مور"، استمر التعادل طويلاً حتى جاء لاعب وسط ويستهام "مارتن بيترز" ليسجل هدف التقدم لإنجلترا في الدقيقة78، ولكن ركلة حرة منحت اُحتسبت للألمان في الدقيقة 90 منحتهم فرصة إحياء أمالهم في اللقب حيث جاءت منها هدف التعادل 2/2 فعندما سددت الكرة من على بُعد 27 ياردة تقريباً ارتطمت بالخطأ في المدافع الإنجليزي "ديفيز" لتغير اتجاهها وتذهب للمتابع "ولفيرنج ويبر" الذي اودعها في الشباك ليُخيم الصمت على أرجاء ملعب ويمبلي الذي كان قد بدأ منذ هدف فريقهم الثاني في الاحتفال بالإنجاز لكن عزيمة وإصرار الألمان كانت اقوى.



احتكم الفريقان لوقت إضافي، واستطاع جيف هيرست إحراز الهدف الثالث من تسديدة صاروخية في الدقيقة 98 ارتطمت في العارضة ولم تعبر خط المرمى، إلا أن حكم الراية "السوفيتي باتشرموف" اعلن عن تخطي الكرة لخط المرمى وسط احتجاجات من جماهير ألمانيا الغربي ولاعبيها الذين انهاروا بعد ذلك ليستقبلوا الهدف الرابع بتسديدة يسارية لا تصد ولا ترد من جيف هيرست في الزاوية الضيقة.



ليتوج هيرست نفسه بلقب أخر لاعب يُحرز هاتريك في النهائي، وكان رونالدو البرازيلي قريب من إحراز هاتريك في ألمانيا أثناء نهائي كأس العالم 2002 لكنه اكتفى بهدفين فقط.

نجم البطولة



الفهد الأسود، أوزيبيو، بسبب سرعته ودهائه وذكائه، فاز بلقب هداف البطولة برصيد 9 أهداف، وهو رقم كبير يصعب تحقيقه، وكانت اهم لحظات هذه البطولة على الإطلاق قيادته لمنتخب بلاده للعودة من التأخر بثلاثية للفوز 5/3 على كوريا الشمالية، ويأتي من بعده الإنجليزي جيف هيرست الذي ظل اسمه عالقاً في أذهان كل محبي كرة القدم بما أنه أخر لاعب يُحرز هاتريك في النهائي.

مباريات لا تُنسى



- خسارة البرازيل من المجر في افتتاح مباريات البطولة، فبطلة العالم في تشيلي 1962 كان متوقعاً منها الكثير في حضور النجم "بيليه" لكنها لم تفعل شيئاً وخرجت من الدور الاول ولم تشرف أميركا اللاتينية مثلما فعلتا الأرجنتين وأوروجواي المتأهلتين للدور ربع النهائي.

- فوز إنجلترا على الأرجنتين بصورة مثيرة للجدل في الدور ربع النهائي بهدف جيف هيرست من تسلل، وتسمى هذه المباراة في أميركا اللاتينية باسم "سـرقة القرن"!!.

- هدف جيف هيرست المُحتسب من قبل الحكم السوفيتي في مرمى ألمانيا الغربية في النهائي، الكرة لم تتخط خط المرمى ورغم ذلك الحكم السوفيتي اشار بأنها تجاوزته، والبعض فسر هذه الحادثة بأنه ينتقم لخسارة بلاده في الدور قبل النهائي من ألمانيا، وكان معلق المباراة البريطاني "كينيث ولستينهولمي قد صرح قائلاً بعد هذا الهدف: "انهم يعتقدون الآن أن إنجلترا تمتلك عشرة لاعبين مثل جيف هيرست".

قائمة هدافي البطولة



أوزيبيو (البرتغال) 9 أهداف

هالموت هالر (ألمانيا الغربية) 6 أهداف

بوركيجان (الاتحاد السوفيتي) 4 أهداف

جيف هيرست (إنجلترا) 4 أهداف

بيكنباور (ألمانيا الغربية) 4 أهداف

فاليري (الاتحاد السوفينتي) 4 أهداف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العد العكسي للمونديال (12 يوماً): أول وأخر بطولة لمهد كرة القدم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة منتديات صدى العرب :: ©§][ ارشيف صدى العرب ][§© :: صدى South Africa 2010-
انتقل الى: